منتدي رويضة العطاء
مرحبا بك زائرنا الكريم يسعدنا انضمامك الينا

منتدي رويضة العطاء

هذا المنتدي خاص لمدرسة الرويضة وهي مدرسة حكومية في منطقة الشارقة التعليمية بدولة الأمارات العربية المتحدة يعني بكل ما يهم الطالبات والمعلمات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أنقذوا فلذات الأكباد يرحمكم الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماهي
Admin
Admin
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 154
نقاط : 397
تاريخ التسجيل : 21/03/2013

مُساهمةموضوع: أنقذوا فلذات الأكباد يرحمكم الله   الإثنين مارس 25, 2013 2:06 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أنقذوا فلذات الأكباد يرحمكم الله


حبيتِك واحنا فى سنة أولى..

بآمارة ما طلعتِ الأولى..

وفى تانية لقيت قلبى ارتاحلِك..

وفى تالتة بدأت ألمّح لِك..

وفى رابعة لقيتك مشغولة..

حبيتك م النظرة الأولى..


كان هذا هو مطلع الأغنية المحسوبة للأسف الشديد خطأ على أغانى الأطفال حيث يغنيها طفل لا يتجاوز الثامنة من عمره!..


طبعاً من كتب ولحن وعزف وصوّر هذه الأغنية ليسوا أطفالاً بل كباراً وربما آباء أو أمهات أيضاً ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم!..

إذا قارنّا هذه الأغنية بغيرها من بعض أغانى الأطفال الأخرى التى نسمعها هذه الأيام - والتى تتضمن ألفاظًا سوقية وتعبيرات مخجلة لا تتناسب وطبيعة الطفولة حيث توقظ عواطفهم ومشاعرهم مبكراً- لوجدنا أن هذه الأغنية أكثر احتراماً من غيرها!..

السؤال الذى يطرح نفسه.. ما الذى يحدث لأطفالنا ومن المسئول عن قتل براءتهم وتلويث فطرتهم النقية بهذا الشكل الذى يصعب وصفه؟!..


رغم عدم تسليمى فى كثير من الأمور بنظرية المؤامرة إلا أننى فى هذا الأمر أرى أن هناك مؤامرةً ومخططًا واضحًا من جانب أعدائنا فى الداخل والخارج للقضاء على صحة أطفالنا الجسدية والنفسية والعقلية والأخلاقية بشتى الطرق،

ومن أدلة ذلك..


* التفنن فى تصنيع أطعمة ومشروبات مذاقها حلو وألوانها جذابة لكنها ضارة جداً، ليدمنها الأطفال فيصاب منهم من يصاب بأمراض خطيرة، ويموت من يموت بهدف الخلاص نهائياً من هذا الجيل لأهداف خسيسة وقذرة نعلمها جميعاً..


* التفنن فى تصميم وابتكار ألعاب على الكمبيوتر والإنترنت تعلمهم العنف والشراسة والقسوة والعته والغباء كما تشغلهم عما هو أهم من ذلك كالمذاكرة وممارسة الرياضة وبعض الهوايات المفيدة الأخرى!..


* انتشار الهواتف المحمولة رخيصة الثمن والتى بها إمكانية التصوير والتسجيل والتى رغم ضررها وخطورتها على خلاياهم العصبية تلازمهم ليل نهار حيث يستخدمونها لسماع الأغانى الهابطة ومشاهدة بعض اللقطات الساقطة التى تجعلهم يكبرون قبل أوانهم كما تشغلهم عن فهم واستذكار دروسهم!..

هذه الهواتف التى لا أعلم سبباً أو مبرراً مقنعاً لحمل التلاميذ لها أثناء وجودهم فى المدرسة!..

خاصة أن هناك الكثير من التلميذات فى أواخر المرحلة الابتدائية والمرحلتين الإعدادية والثانوية يستخدمنها فى الفصول لتصوير أنفسهن وزميلاتهن وهن يرقصن على الأغانى أثناء الفسحة أو الحصص الغائب عنها المدرس لأى سببٍ كان!..

الأمر الذى من الممكن أن يؤدى إلى أن تقع هذه اللقطات المسجلة بالصوت والصورة فى يد غير أمينة وغير رحيمة تحدث بها تغييرات فيتم تشويهها بعد القص واللصق فتتحول إلى مشاهد مخلة ثم توضع على يوتيوب أو مواقع التواصل الاجتماعى لتصبح عالمية ومنتشرة على نطاق واسع!!..


هناك سببان آخران مهمان جداً أديا إلى تدهور أحوال أطفالنا ويجب الإشارة إليهما..


أولهما:

تقليص وغياب دور الدين وتعاليمه فى البيوت والمدارس وعدم حرص معظم أولياء الأمور على تحفيظ أولادهم القرآن الكريم والأحاديث الشريفة رغم أنهما خير مربيَين ومعلمَين!..


ثانيهما:

العديد من الأمهات والآباء غير أهل لتربية الأبناء لأنهم فى حاجة أصلاً إلى مَن يربيهم ويهذبهم ويعلمهم!..


على الأمهات والآباء أن يتقوا الله فى أبنائهم ويراقبوا تصرفاتهم باستمرار ويحاولوا بكل السبل ترشيدهم إلى الصواب من القول والفعل..

وذلك عن طريق مصادقتهم ومحاورتهم واحتضانهم والنزول إلى مستوى أفكارهم، لأن إهمالهم وعدم احتوائهم أو المبالغة فى تدليلهم وتلبية رغباتهم دون داعٍ يجعلهم مستهترين وعديمى المسئولية فى الكبر!..


لا ينبغى أن نلوم أطفالنا لأنهم ضحايا العولمة والانفتاح والانحطاط فى كل شىء إلى جانب عدم وجود القدوة والمثل الأعلى فى حياة معظمهم!..


اللهم احفظ أطفال مصر وجميع أطفال المسلمين .






هناء المداح

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alruwydha.ahlamontada.com
 
أنقذوا فلذات الأكباد يرحمكم الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي رويضة العطاء :: واحة الأسرة :: نصائح أســرية-
انتقل الى: